Padico Holding

التصنيفات
Uncategorized

بشار المصري يوقع اتفاقية ترخيص مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية مع الهيئة العامة للمدن الصناعية في غزة

غزة، 25/11/2020:

وقع السيد بشار المصري رئيس مجلس إدارة باديكو القابضة، مع الدكتور رشدي وادي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمدن الصناعية، وكيل وزارة الاقتصاد الوطني في غزة، اتفاقية حول ترخيص مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية لمدينة غزة الصناعية، وذلك خلال اجتماع ضم مجلس إدارة الهيئة.

وقال وادي، إن تكلفة المشروع بلغت ما يزيد عن 10 مليون دولار، وسيتولد عنه 7,3 ميجاواط، وسيستفيد المستثمرين داخل المدينة الصناعية من المشروع بشكل حيوي.

وأوضح أن الفائض سيعود لشركة توزيع الكهرباء في غزة دون مقابل حتى يتم الاستثمار بكامل المصانع والمساحة في المدينة الصناعية.

وأشار وادي إلى أن سعر كيلو وات الواحد هو 60 أغورة فقط للمستثمر، داعيا إياهم للاستثمار فيها لما لها من مزايا كبيرة. مضيفا أن الوزارة قدمت الكثير من التسهيلات للمستثمرين والعديد من الحوافز، وأنها وضعت كافة قدراتها ومقدراتها لتسهيل عملهم.

وأشاد وادي بدور القطاع الخاص في العمل على دعم القطاع الصناعي في قطاع غزة.

وعبر المصري عن فخره لتشغيل المشروع كأكبر مشروع من نوعه على مستوى فلسطين، حيث أن كافة المصانع والشركات في المدينة ستستفيد من الطاقة بتعرفة أقل من التعرفة الحالية وبخدمة مستمرة، ما يساهم في دعم المستثمرين، كما أن المشروع سيشجع الاستثمار داخل المدينة الصناعية وسيخلق فرص عمل جديدة للعاطلين عن العمل.

وأعرب المصري خلال اتصال هاتفي مع وادي، عن شكره على تذليل العقبات وإنجاح المشروع الكبير.

التصنيفات
Uncategorized

اتفاقية تعاون بين كهرباء الشمال وباديكو القابضة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية

نابلس، 10/02/2021:
اتفقت شركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو القابضة) مع شركة توزيع كهرباء الشمال المساهمة العامة المحدودة (نيدكو)، على العمل المشترك لتطوير مشاريع لإنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية في محافظتي نابلس وجنين، وذلك لخدمة المواطنين بتوفير كهرباء صديقة للبيئة وبتكلفة أقل.

ووقع الاتفاقية نائب المدير العام لشركة باديكو نهاد كمال، والمدير العام لشركة كهرباء الشمال أسعد سوالمة، لتطوير مشاريع إنتاج الطاقة الكهربائية بسعة تصل إلى 20 ميجاواط.

وفي هذا السياق، قال كمال إن هذه الاتفاقية تشكل خطوة إضافية نحو تحقيق أهداف الشركة الاستراتيجية للاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، والمساهمة في زيادة الاعتمادية على مصادر الطاقة النظيفة ضمن توجهات مجلس إدارة باديكو، الأمر الذي يعزز من تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة الإسرائيلية، حيث أن مصدر الكهرباء الرئيسي الذي يغذي المناطق الفلسطينية هو شركة الكهرباء القُطرية الإسرائيلية.

وأضاف أن إطلاق المشروع سيوفر حجما إضافيا من الطاقة المزودة لاستهلاك محافظتي نابلس وجنين من الكهرباء، مؤكداً أن هذه المشاريع الاستثمارية تسهم بجذب وتشجيع المستثمرين لإقامة مشاريع ومصانع جديدة في المحافظة وتوفير آلاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، وتمكين أهلنا وشعبنا من العيش بكرامة.

من جهته، أكد سوالمة أهمية هذه الاتفاقية كخطوة استراتيجية تعكس توجهات “كهرباء الشمال” بالاعتماد على مصادر متنوعة للطاقة وتقليل الاعتماد على استيراد التيار الكهربائي من المزود الإسرائيلي، بما يضمن استمرار تزويد المواطنين بالكهرباء وفق حاجتهم في فترات الذروة لضمان عدم انقطاع التيار الكهربائي، إضافة إلى تحسين خدمات إيصال التيار الكهربائي للأهالي في كافة مناطق تواجدهم ضمن منطقة امتياز كهرباء الشمال.

ومن الجدير بالذكر أن باديكو تعمل على إقامة المزيد من مشاريع الطاقة المتجددة في مناطق مختلفة من أنحاء فلسطين حرصا منها على الالتزام بالطاقة النظيفة، وتوفير الطاقة الكهربائية بشكل دائم لأبناء شعبنا.

التصنيفات
Uncategorized

بشار المصري يشيد بصمود الصناعات الوطنية ويجيى أهلنا الصابرين

خلال زيارته مدينة غزة الصناعية

غزة، 09/03/2021:

زار بشار المصري، لدى وصوله قطاع غزة مجموعة من المصانع القائمة في مدينة غزة الصناعية، مبديا إعجابه بما توصلت إليه الصناعة الفلسطينية من تقدم وتطور رغم الأزمات السياسية المتتالية والحصار الدائم على قطاع غزة.

وأشاد المصري بصمود الصناعات الوطنية التي عانت خلال العشرين سنة الماضية من نقص المواد الخام والكهرباء، وعدم السماح للمصانع من التصدير للأسواق العالمية بشكل منتظم، إضافة إلى العجز المالي للعديد من المصانع نظرا لعدم توفر التمويل اللازم.

وقال خلال الجولة: “هذه غزة الصامدة وهؤلاء أبناؤها من المواطنين وأصحاب المصانع الذين لا تضعف إرادتهم ولا يكل جهدهم، لأنهم يعلمون أن الاقتصاد من أسس بناء الدولة وتوفير العيش الكريم للمواطن، ومن هنا أيضا أحيي العمال في غزة الذين ساهموا في تحمل جزء من العبء إلى جانب أصحاب المصانع”.

وأثنى على الجهود العظيمة التي يبذلها مجلس إدارة شركة بيدكو مطور مدينة غزة الصناعية، والتابعة لشركة “باديكو القابضة”.

ورافق المصري في جولته التي ضمت مصنع سرايو الوادية للصناعات الغذائية، ومصنع يونيبال 2000 (البواب) للخياطة والنسيج، وشركة السكسك للمواد البلاستيكية، وشركة نهاد السوافيري، وشركة هانوفر لصناعة الألبان والأجبان، ومجموعة أخرى من المصانع، أعضاء المجلس محمد نجار، ود. فريد القيق، ووديع المصري.

بدوره، أكد عنبتاوي أهمية دعم الصناعات الفلسطينية خاصة في غزة التي تعاني من ظروف صعبة للغاية، مشددا على استمرار دعم “باديكو” للصناعات المتعثرة لحين تعافيها، حيث خفضت ما نسبته 50% من أجور المصانع للعامين الماضيين، بناء على توصيات رئيس مجلس إدارة شركة باديكو بشار المصري مشكورا.

يشار إلى أن الرئيس الراحل ياسر عرفات وضع حجر الأساس لمدينة غزة الصناعية، الأكبر في فلسطين، وبدأت باستقبال المصانع عام 1999، وتبلغ مساحتها نصف مليون متر مربع تقريبا، وتضم مجموعة كبيرة من المصانع الضخمة المحلية والعالمية، إضافة إلى المؤسسات الدولية والهيئات الحكومية والبنوك، وقد أغلق الاحتلال المعبر الرئيسي للمدينة والمعروف بمعبر المنطار “كارني” عام 2007، ورغم ذلك استمرت شركة باديكو بإدارتها وتطويرها وتقديم الخدمات اللازمة للمصانع والشركات.

التصنيفات
Uncategorized

فؤاد نجاب رئيسا تنفيذيا جديدا لشركة باديكو القابضة

روابي، 22/03/2021:
أعلنت شركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو القابضة)، عن تعيين فؤاد نجاب، بمنصب الرئيس التنفيذي للمجموعة.

وشغل نجاب مؤخرا رئيس مجلس إدارة شركة نخيل فلسطين للاستثمار الزراعي، والتي عمل كمديرها التنفيذي لعدة سنوات سابقة، حيث قاد الشركة لتصبح أكبر مصدر فلسطيني للتمور، وكذلك الأكبر في التسويق الزراعي فلسطينيا، كما تعتبر أكبر مشغل في القطاع الزراعي بالوطن، وحصلت شركة نخيل على جوائز مرموقة، أهمها جائزة مصدر فلسطين من مركز التجارة الفلسطيني بال تريد، ووزارة الاقتصاد الوطني، كذلك حصلت على شهادة الجودة من مؤسسة المواصفات والمقاييس، وشهادة الحلال، وشهادة الجلوبال جاب، وشهادة نظام السلامة الغذائية العالمي.

وتبوء نجاب مناصب عليا في شركات مختلفة شملت، مديرا لمحفظة استثمارية في شركة سراج لإدارة صناديق الاستثمار، ومدير تسويق ومبيعات ومدير التطوير التجاري في شركة المشروبات الوطنية صاحبة امتياز تعبئة وتسويق مشروبات شركة كوكاكولا العالمية، وعمل على رسم سياسات واستراتيجيات عمل مختلفة في النواحي التشغيلية والتجارية والاستثمارية.

وحصل نجاب على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة بيرزيت عام 1998، وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة نورث ويستيرن في ولاية الينوي الأمريكية عام 2012.

وأعرب بشار المصري رئيس مجلس إدارة باديكو، عن سعادته بتعيين نجاب رئيسا تنفيذيا، ايمانا منه في استقطاب الكفاءات والطاقات الشابة الفلسطينية، للوصول إلى مراكز قيادية، وتحمل المسؤولية للنهوض بالاقتصاد الوطني، وما يتطلبه ذلك من إعطاء الفرص للشباب من أجل التغيير، ما سيسهم في نقل الشركة لمرحلة جديدة، مشددا على ثقته الكبيرة بقدرة نجاب على دفع مسيرة النمو ومواصلة الإنجازات التي تم تحقيقها خلال ما يزيد عن عقدين من الزمن.

وقال المصري إننا نعتمد في استراتيجية أعمالنا على الابتكار والإبداع، ونتطلع إلى مرحلة جديدة من النمو، ووجود نجاب في قيادة الفريق التنفيذي بما يتمتع به من خبرات كبيرة في العمل، سيعزز من خططنا التشغيلية، ويسهم في تخطي الفترة الصعبة التي نمر بها.

بدوره، أعرب نجاب عن شكره وامتنانه للثقة الغالية التي منحها اياه رئيس مجلس الإدارة بشار المصري وأعضاء المجلس، قائلا: “إنه لشرف عظيم أن أكمل مسيرتي المهنية في العمل بهذه الشركة العريقة، وسنسعى خلال الفترة المقبلة إلى تسخير كافة الطاقات والامكانيات لتعزيز عمل الشركة بالشكل الذي يقابل طموحات هذه المرحلة، ومصلحة المساهمين”.

من الجدير بالذكر، أن باديكو القابضة تضم مجموعة كبيرة من الشركات أهمها، مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وبورصة فلسطين، وشركة فلسطين للاستثمار الصناعي، وباديكو السياحية، وشركة فلسطين للاستثمار العقاري “بريكو”، والمناطق الصناعية في غزة وأريحا، وتعمل على تحقيق رسالتها والتزامها بالمساعدة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني، وخلق فرص عمل، وإطلاق المبادرات الاقتصادية الخلاقة.

التصنيفات
Uncategorized

رئيس مجلس إدارة “باديكو” بشار المصري يفتتح مشروع توليد الطاقة الكهربائية في غزة

الأضخم في فلسطين والثاني في الشرق الأوسط

غزة، 10/3/2021:

أطلقت شركة “باديكو القابضة”، مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية على أسطح البنايات في مدينة غزة الصناعية، وهو الأضخم في فلسطين والثاني في الشرق الأوسط.

ويشمل المشروع على أكثر من 21 ألف خلية شمسية تم تركيبها على 32 بناية صناعية في مدينة غزة الصناعية، بطاقة إنتاجية تصل إلى (7.3) ميغا واط، بقيمة إجمالية بلغت حوالي 12 مليون دولار.

وسيؤمن المشروع الكهرباء لكافة المصانع والمكاتب الحكومية، والمؤسسات الدولية، والمنشآت التجارية القائمة في مدينة غزة الصناعية.

وافتتح بشار المصري رئيس مجلس إدارة باديكو المشروع، بحضور وكيل وزارة الاقتصاد الوطني، رئيس مجلس إدارة هيئة المدن الصناعية في غزة د. رشدي وادي، ونائب رئيس سلطة الطاقة في غزة، المهندس سمير مطير، ومدير عام شركة توزيع الكهرباء في محافظات غزة المهندس ماهر عايش، ومدير مشروع التمويل بهدف خلق فرص عمل (F4J) مازن أسعد إضافة إلى عدد من رجال الأعمال في قطاع غزة.

وفي هذا السياق، أكد المصري أهمية المشروع لتعزيز بنية اقتصاد قطاع غزة، ومساهمته في كسر الحصار، والتخفيف من معاناة أهلنا هناك، قائلا: “بإذن الله وبهمة الجميع راح ترجع غزة مثل قبل وأحسن، من خلال ايجاد فرص العمل للشباب؛ لأن من حق أبناء شعبنا وأهلنا العمل والعيش بحرية وكرامة”.

ووصف المصري المشروع بالاستراتيجي والمهم، خاصة في هذا الوقت العصيب الذي يمر به الاقتصاد الفلسطيني والعجز الكبير في قطاع الطاقة بغزة، داعياً المستثمرين ورجال الأعمال إلى زيادة الاستثمار في قطاع غزة الحبيب باعتباره منطقة واعدة، إضافة إلى حاجته الماسة للمشاريع الاقتصادية خاصة تلك التي تمس مناحي الحياة اليومية، وشعبنا بحاجة اليوم إلى قرارات قياديّة تضمن التغير وتحريك عجلة الاقتصاد الوطني بسرعة.

بدوره، قال وادي إن قطاع غزة يعاني عجزاً في الطاقة الكهربائية بما يزيد عن 50% بسبب الحصار والقيود المفروضة على إدخال الوقود، الأمر الذي يتسبب بأزمة الكهرباء، حيث تعمل فقط لـ4-8 ساعات كحد أقصى في اليوم ودون انتظام، ما أثر بشكل كبير على القطاع الخاص والمنشآت الاقتصادية، وهذا المشروع يعتبر حلا مثاليا خاصة في المدينة الصناعية التي تحتاج إلى توفر الكهرباء بشكل منتظم ودائم.

وأشاد بجهود المصري في الاستثمار بأكثر المناطق التي تحتاج فعلا إلى العمل، رغم خوف الكثير من رجال الأعمال من القدوم واستثمار أموالهم هنا، كما أن هذا المشروع الوطني يفتح المجال أمام المصانع العاملة في مدينة غزة الصناعية لزيادة قدرتها الانتاجية بعد توفر الكهرباء بشكل دائم دون انقطاع وبتكلفة أقل، إضافة إلى افتتاح مصانع جديدة.

من جهته، قال مطير إن هذا المشروع الوطني ينسجم مع كفاءة الطاقة المتجددة، وتوجه الحكومة الفلسطينية ممثلة بسلطة الطاقة لتنمية مصادر الطاقة البديلة وتعزيز استخدامها في جميع القطاعات، ما يسهم في تقليل الاعتماد على الطاقة المستوردة ويحقق الأمن الطاقي، وتنويع مصادر الطاقة والتنمية المستدامة وحماية البيئة.

وأكد مطير أن هذا المشروع الأول من نوعه في فلسطين يعتبر خطوة تشجيعية لكافة شركات القطاع الخاص والمستثمرين المحتملين في قطاع الطاقة، للمساهمة في حل قضية النقص الحاد بالطاقة الكهربائية في قطاع غزة.

من ناحيته، أكد أسعد، أهمية دعم المشاريع الاستثمارية وتعزيز استثمارات القطاع الخاص المولدة لفرص عمل جديدة ومستدامة، ضمن الأداة المالية المبتكرة “الصندوق الاستثماري للتمويل المشترك” والذي يعمل على توفير التمويل الجزئي المطلوب لتمكين المستثمرين من إطلاق استثمارات مجدية لها فوائد اقتصادية واجتماعية، كهذا المشروع الذي سيكون له دور إيجابي في توفير أكثر من 800 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في المنطقة الصناعية بغزة، إضافة إلى دوره في تخفيف الطلب على الطاقة التقليدية، والتحسين من جدول التوزيع، خاصة وأن تركيز المصانع في منطقة غزة الصناعية سيكون على الطاقة المتجددة.

وأشار أسعد إلى أن مشروع التمويل بهدف خلق فرص عمل هو مشروع تابع لوزارة المالية الفلسطينية وينفذ من قبل شركة البدائل التطويرية DAI وبدعم من البنك الدولي.

من جانبه، قدم رئيس مجلس إدارة شركة بيدكو (مطور مدينة غزة الصناعية) خالد عنبتاوي، شرحا موجزا عن المشروع والخطوات التي تم إنجازه فيها، خاصة الصعوبات التي واجهتنا في إدخال المواد والخلايا الشمسية الخاصة في إنشاء المشروع، لكن بفضل الله وجهود الجميع تجاوزنا ذلك وتمكنا من إنجاز المشروع في وقت قياسي.

وأشار إلى أنه من المتوقع ارتفاع نسب التشغيل والانتاجية في مدينة غزة الصناعية مع زيادة أعداد المصانع نتيجة توفر مصدر دائم للكهرباء ودون انقطاع، الأمر الذي يعني خلق فرص عمل إضافية لأبناء شعبنا.

التصنيفات
Uncategorized

العدوان الإسرائيلي يستهدف مدينة غزة الصناعية ويتسبب بتدمير عدد من المصانع

غزة، 18/5/2021:

استهدف العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة لليوم التاسع على التوالي، مدينة غزة الصناعية مخلفا الدمار في عدد من المصانع، ومشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية على أسطح البنايات.

وأوضح رئيس مجلس إدارة مدينة غزة الصناعية إحدى استثمارات شركة باديكو خالد عنبتاوي، أن الاحتلال الإسرائيلي استهدف على مدار يومين متتالين المدينة الصناعية، بعدة غارات شنتها طائرات الاحتلال الحربية، ومدفعيته، ما أدى إلى تضرر أكثر من 10 مصانع بشكل كبير.

وأضاف عنبتاوي أن الغارات الإسرائيلية على المدينة الصناعية أدت أيضا إلى تضرر كبير في مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية على أسطح البنايات في مدينة غزة الصناعية، الذي افتتحه رئيس مجلس إدارة شركة باديكو القابضة بشار المصري، قبل نحو شهرين هنا في غزة.

وقال “الحمد لله لا يوجد أي إصابات بشرية خلال الغارات الأخيرة على المدينة الصناعية، وهذا هو الأهم بالنسبة لنا، لكن للأسف لا يمكن غض النظر عن الأضرار الاقتصادية الهائلة التي خلفها العدوان على القطاع ككل، وهنا في المدينة الصناعية”.

وأضاف أن مشروع توليد الطاقة الكهربائية يهدف إلى توفير الكهرباء بشكل دائم للمصانع بسبب مشكلة الكهرباء في القطاع، لكن اليوم بات هذا المشروع الذي قدرت تكلفته بنحو 12 مليون دولار مهددا بالقصف مجددا وتدميره بشكل كامل، إضافة إلى خسائر المصانع التي تعرضت للقصف وتوقف الأعمال منذ بدء العدوان، عدا عن تلك الخسائر بسبب الحصار المفروض على القطاع منذ نحو 14 عاما، لم نستطع حتى الآن حصر الخسائر المالية لكنها تقدر بعشرات ملايين الدولارات، والأرقام تتضاعف كل دقيقة.

وحمل عنبتاوي سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن كل الأضرار التي تلحق بمدينة غزة الصناعية والمصانع الموجودة فيها، خاصة أن كل المصانع يملكها رجال أعمال لم يشكلوا أي تهديد أو خطورة كما يدعي الاحتلال الإسرائيلي، ليس ذلك فحسب بل أيضا منذ بدء العدوان لم تستطع هذه المصانع من العمل بسبب الخطر في تنقل عمالها، متسائلا “عن أي تبرير يلفق الاحتلال الإسرائيلي عدوانه هنا”.

التصنيفات
Uncategorized

الهيئة العامة لباديكو تعقد اجتماعها السنوي الـ26

المصري: الأحداث الأخيرة لن تزيدنا إلا إصرارا على الاستثمار من أجل الوطن

عمان، 2021/5/31:

عقدت الهيئة العامة لشركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو)، اجتماعها السنوي السادس والعشرين عبر تقنيّة الاتصال المرئي، اليوم الاثنين، بحضور مساهمين يحملون أسهما بالأصالة والوكالة تشكل 72% من رأسمال الشركة، إضافة إلى الأمين العام للشركة مقرراً للاجتماع، والمستشار القانوني، ومدقق الحسابات الخارجي.

وترأس الاجتماع رئيس مجلس الإدارة بشار المصري مرحبا بالحضور، وعرض تقرير مجلس الإدارة عن العام 2020، وعرج على أهم الإنجازات التي حققتها الشركة والتحديات التي واجهتها خلال العام.

وقال المصري: “شكل العام 2020 تحديا غير مسبوق في مسيرتنا، حيث ألقت جائحة كورونا بظلالها على كافة القطاعات الاقتصادية التي تستثمر بها الشركة، وكان الضرر الأكبر في القطاع السياحي الذي يشهد توقفاً كاملاً عن العمل منذ الأول من آذار 2020، حيث فاقت خسائره 1.5 مليار دولار في فلسطين، كما تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 12%”.

وأضاف: “عبرنا هذه المرحلة الصعبة بثبات وصمود بفضل السياسات الحكيمة التي تبناها مجلس إدارة الشركة في السنوات القليلة الماضية، والتي تمثلت في ضبط النفقات، والتأني في توزيع الأرباح، ووقف النزيف المتأتي من بعض المشاريع، ما أسهم في تمتين المركز المالي للشركة”، مشيرا إلى أنه رغم الأثر الكبير لجائحة كورونا على مجمل القطاعات الاقتصادية في فلسطين إلا أن باديكو وشركاتها التابعة والحليفة حققت أرباحا تشغيلية جيدة، لكن كان لانخفاض أسعار الأسهم في البورصات المحلية والاقليمية، وعدم استلام توزيعات أرباح من هذه الاستثمارات أثر ملموس على انخفاض الأرباح في العام 2020 عن مستواها الطبيعي.

وقال المصري: “كنا نتطلع إلى الأفضل والعمل بقوة مع بداية هذا العام، لكن البداية لم تكن موفقة، خاصة مع استمرار آثار جائحة كورونا، وثم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والدمار الهائل الذي لحق باستثماراتنا هناك، لكننا نؤكد مرة أخرى قرار مجلس الإدارة الدائم بالتركيز على الاستثمار في غزة والقدس، ورسالتي لكل المساهمين بأن باديكو تأسست للاستثمار في فلسطين رغم المخاطر، وأعي تماما ثقتكم بنا ودعمكم لنا للازدهار في اقتصادنا الوطني، وهذا كله لن يزيدنا إلا إصرارا على الاستثمار من أجل الوطن”.

أداء الشركة خلال العام 2020

شهد الأداء التشغيلي تراجعا كبيرا في أداء شركات باديكو العاملة في القطاع السياحي، بسبب آثار جائحة كورونا كما سبق ذكره، خاصة أن كافة الفنادق توقفت عن العمل وأُغلقت كليا بشكل مبكر في العام الماضي.

على صعيد الاستثمار الأكبر لباديكو، حققت شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) نتائج جيدة من عملياتها التشغيلية رغم تداعيات جائحة كورونا، وسعت “بالتل” إلى تعزيز وتطوير خدماتها ومنتجاتها وتحفيز الحلول التكنولوجية الأمثل للمشتركين، إلا أن أرباحها الصافية تأثرت كسائر العديد من شركات القطاع الخاص بتراجع أداء محفظة الأوراق المالية.

وعلى صعيد القطاع الصناعي، حققت شركة فلسطين للاستثمار الصناعي نمواً في أدائها التشغيلي، رغم التحديات التي شهدتها فلسطين من إغلاقات وانقطاعات عن العمل، ومضت الشركة في تشييد مصنع ضخم للألبان في منطقة النبي صالح بمحافظة رام الله والبيرة، الذي من المتوقع أن يبدأ الإنتاج في الربع الأول من العام 2022، كما تعمل الشركة على إقامة مصنع أعلاف مع مستثمر محلي في محافظة بيت لحم لتوسيع حصتها السوقية جنوب الضفة الغربية؛ وسيبدأ الإنتاج الفعلي عام 2022، كما تعمل الصناعية على توسيع استثماراتها في مشاريع الثروة الحيوانية حيث أنجزت أول مزرعة للأبقار في محافظة طولكرم.

 

وأنجزت باديكو في العام 2020 مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية على الأسطح في مدينة غزة الصناعية بقدرة إنتاجية تصل إلى 7.3 ميغاواط، والذي يعد الأكبر في فلسطين والثاني على مستوى الشرق الأوسط من نوعه، لكن خلال العدوان الإسرائيلي الأخير تم قصف مدينة غزة الصناعية ما أدى إلى تدمير 30% من المشروع.

وعلى الصعيد العقاري، واصلت شركة بوابة أريحا للاستثمار العقاري تنفيذ مشروعها العقاري الفريد والمتميز، حيث تم بيع كامل الأراضي السكنية في المرحلة الأولى من المشروع بعد أن تم إنهاء البنية التحتية بالكامل، إضافة لبيع مساحات أخرى ضمن المرحلة الثانية والثالثة من المشروع، وتمكنت من تحقيق أرباح تشغيلية جيدة.

على صعيد المشاريع الاستراتيجية الجديدة، وقعت الشركة من خلال ذراعها الاستثماري في القطاع العقاري (بريكو) اتفاقية شراكة واستثمار مع مجلس أمناء جامعة بيرزيت لإنشاء مبنى تجاري في رام الله، ما يسهم في توطيد العلاقة بين القطاعين الخاص والأكاديمي، وتعزيز التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في عدد من المجالات الاستثمارية.

 

وعلى صعيد المؤشرات المالية، تمكنت الشركة رغم الأثر الكبير لجائحة كورونا على مجمل القطاعات الاقتصادية في فلسطين والعالم، من تحقيق أرباح موحدة بقيمة 4.8 مليون دولار أمريكي في العام 2020، وبلغت الإيرادات الموحدة 109 مليون دولار، فيما بلغ مجموع الموجودات 780 مليون دولار، وحقوق الملكية 449 مليون دولار، كما بلغت القيمة الدفترية للسهم 1.49 دولار.

 

واستعرض اجتماع الهيئة العامة مشاركة باديكو المجتمع الفلسطيني خلال أزمة جائحة كورونا، حيث كانت باديكو من السباقين في وضع مرافق الشركة تحت تصرف وزارة الصحة لمنفعة الخدمة العامة، في القدس تم التعاون مع التجمع المقدسي من خلال تجهيز فندق “سانت جورج” كمقر للحجر الاجتماعي، وفي غزة تم وضع منتجع بلو بيتش كمركز للحجر الصحي ورعاية العائدين من الخارج لمدة عام تقريبا، وفي بيت لحم تم وضع فندق قصر جاسر تحت تصرف المسؤولين لدعم الجهود للتعامل مع الوباء.

 

من الجدير بالذكر، أن باديكو القابضة تستثمر في قطاعات حيوية متنوعة أهمها، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والخدمات المالية، والعقار، والسياحة، والصناعة والزراعة، والمدن الصناعية، إضافة إلى البنية التحتية والطاقة، وتستمر بالعمل لتحقيق رسالتها والتزامها بالمساعدة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني، وخلق فرص عمل، وإطلاق المبادرات الاقتصادية الخلاقة.

التصنيفات
Uncategorized

باديكو تصدر سندات بقيمة 120 مليون دولار

بشار المصري: النجاح الكبير يدل على ثقة المستثمرين

روابي، 10/8/2021

أصدرت شركة باديكو القابضة سندات جديدة بقيمة 120 مليون دولار، مدتها خمس سنوات، حيث تم تغطية كامل قيمة الإصدار، في اكتتاب خاص بمشاركة 11 مستثمرا محليا وإقليميا.

وأعرب رئيس مجلس إدارة باديكو بشار المصري عن سعادته للثقة العالية التي تحظى بها باديكو، حيث شهدت عملية الاكتتاب في السندات إقبالا كبيرا من المستثمرين، خاصة من البنوك العاملة في فلسطين، بالإضافة إلى انضمام مستثمرين جدد لهذا الإصدار من مؤسسات مالية وعامة وصناديق ادخار، وقد وصل حجم الاكتتاب إلى 138 مليون دولار بفائض 15% عن القيمة الاجمالية للإصدار والبالغة 120 مليون دولار.

وأوضح المصري أن غالبية البنوك المكتتبة في الاصدارين الأول والثاني جددت اكتتابها في الإصدار الجديد؛ الأمر الذي يعكس حالة الارتياح لدى حاملي السندات، نتيجة وفاء الشركة لكافة التزاماتها في الإصدارات السابقة.

وقد عقدت الهيئة العامة للمكتتبين في السندات اجتماعها الأول بنصاب قانوني، بمشاركة ممثلي المستثمرين من بنوك ومؤسسات مالية، بحضور محافظ سلطة النقد د. فراس ملحم، والرئيس التنفيذي لهيئة سوق رأس المال الفلسطينية براق النابلسي، ومدير عام المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع زاهر الهموز، ورئيس مجلس إدارة بورصة فلسطين ماهر المصري، ومؤسسي شركة باديكو صبيح المصري ومنيب المصري، وأعضاء من مجلس الإدارة، والإدارة التنفيذية.

وقامت الهيئة العامة لمكتتبي السندات بانتخاب شركة العربي جروب للاستثمار أمينا للإصدار.

وكانت الهيئة العامة لمساهمي شركة باديكو أقرت في وقت سابق خلال اجتماعها غير العادي إصدار السندات الجديدة بقيمة 120 مليون دولار.

وقال محافظ سلطة النقد د. فراس ملحم: “يتناغم قرار شركة باديكو القابضة بالإصدار الثالث للسندات مع توجه سلطة النقد بتشجيع الشركات الكبرى الحصول على تمويل من خلال طرح سندات، ونعتبر الإصدار الجديد إنجازا يحسب لشركة باديكو وللاقتصاد الفلسطيني، خاصة أنه يأتي بعد تجربة للشركة تمتد لـ 10 سنوات حيث كانت المبادرة والسباقة في إصدار السندات على مستوى القطاعين الخاص والعام، ونأمل كل التوفيق لشركة باديكو في النمو والعطاء”.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لهيئة سوق رأس المال الفلسطينية براق النابلسي إن شركة باديكو امتثلت لجميع متطلبات وشروط إصدار السندات، وتحديداً قانون الأوراق المالية رقم (12) لسنة 2004، وتعليمات إصدار الأوراق المالية الصادرة عن مجلس إدارة الهيئة عام 2008، بما في ذلك نشرة إصدار السندات التي تضمنت جميع المعلومات والبيانات الواجب تضمينها في النشرة بما يُمكّن المستثمرين من اتخاذ القرار الاستثماري بالاكتتاب في السندات.

بدوره، أعرب جمال حوراني المدير الإقليمي للبنك العربي بصفته الحافظ الأمين، عن تقديره وشكره لمالكي السندات لثقتهم وانتخابهم لشركة العربي جروب للاستثمار أمينا للإصدار، مؤكدا العمل مع شركة باديكو ومالكي السندات لاستكمال إجراءات الإصدار، والالتزام بالقوانين والأنظمة بما يضمن نجاح العملية.

يشار إلى أن سندات الإصدار الجديد تحمل مواصفات وشروط مشابهة للإصدار السابق من حيث نسبة التغطية والضمانات والشروط الأخرى، فهي سندات مضمونة برهن أسهم وتمثل ديناً ممتازاً، حيث تغطي قيمة هذه الأسهم ما نسبته 130% من القيمة الاسمية الإجمالية للسندات، وهي تشمل أسهم متداولة لشركات تابعة وحليفة لباديكو.

ويجني المستثمرون في سندات باديكو عائدا لا يقل عن 5% طيلة مدة السندات البالغة خمس سنوات، ويدفع العائد بشكل نصف سنوي.

من الجدير بالذكر، أن باديكو القابضة تستثمر في قطاعات حيوية متنوعة أهمها، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والخدمات المالية، والعقار، والسياحة، والصناعة والزراعة، والمدن الصناعية، إضافة إلى البنية التحتية والطاقة، وتستمر بالعمل لتحقيق رسالتها والتزامها بالمساعدة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني، وخلق فرص عمل، وإطلاق المبادرات الاقتصادية الخلاقة.

التصنيفات
Uncategorized

12.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2021

بشار المصري: النتائج القوية تبعث على التفاؤل والنصف الثاني سيكون أفضل

روابي، 15/8/2021

حققت شركة باديكو القابضة نمواً نوعياً في أرباحها للنصف الأول من العام الحالي 2021، حيث بلغت أرباحها الصافية 12.8 مليون دولار، مقارنة مع خسارة بقيمة 2 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي 2020، وذلك رغم ما تعرضت له استثمارات الشركة ومشاريعها في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير من خسائر كبيرة لحقت في مدينة غزة الصناعية، وتضرر مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية الذي تم تشغيله في شهر آذار الماضي.

وقال رئيس مجلس إدارة باديكو القابضة بشار المصري، إن نتائج النصف الأول مؤشر بأن باديكو تسير في الاتجاه الصحيح، حيث تمكنت من عبور مرحلة صعبة بثبات وصمود، محققة نمواً استثنائياً رغم الظروف الصعبة التي مر بها الاقتصاد العالمي، والتي أثرت بشكل مباشر وغير مباشر على الشركة خلال جائحة كورونا.

وأضاف المصري أن هذه النتائج القوية تبعث على التفاؤل، وكلي أمل أن يكون الأداء في النصف الثاني من العام الجاري أفضل إن شاء الله، وأطمئن الجميع المستقبل يحمل المزيد من النمو، خاصة مع عزيمة وثقة المستثمرين والمساهمين بقدرة الشركة على تحقيق الإنجازات.

ونمت الإيرادات في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 37%، حيث ارتفعت من 47.4 مليون دولار إلى 65 مليون دولار، وأرجعت باديكو هذا النمو في الإيرادات إلى ارتفاع حصة باديكو من نتائج أعمال الشركات الحليفة من 7.5 مليون دولار إلى 17.4 مليون دولار.

أما حقوق الملكية فقد نمت بنسبة 9% نتيجة ارتفاعها من 448.8 مليون دولار إلى 490.6 مليون دولار بمعدّل 41.8 مليون دولار، وجاء هذا النمو مدعوما بالارتفاع الذي شهدته العديد من أسعار الأسهم المتداولة التي تستثمر فيها باديكو وشركاتها التابعة والحليفة في الأسواق المحلية والإقليمية.

وفيما يتعلّق بالموجودات، فقد نمت بحوالي 34 مليون دولار أي ما نسبته بنسبة 4.3%، وتحديدا من 780 مليون دولار نهاية العام 2020 إلى 814 مليون دولار في نهاية النصف الأول من العام الحالي. وعلى صعيد المطلوبات، فقد انخفضت بدورها بواقع 8.1 مليون دولار؛ وذلك نتيجة لانخفاض مستوى الاقتراض من 253.7 مليون دولار إلى 246.8 مليون دولار أي بنسبة قدرها 2.7%.

يشار إلى أن باديكو القابضة، حققت قبل عدة أيام نجاح كبيرا بإصدار سندات بقيمة 120 مليون دولار، حيث شهدت إقبالا كبيرا من المستثمرين نتج عنه فائضا في الاكتتاب بنسبة 15% عن القيمة الإجمالية للإصدار.

من الجدير بالذكر، أن باديكو القابضة تستثمر في قطاعات حيوية متنوعة أهمها، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والخدمات المالية، والعقار، والسياحة، والصناعة والزراعة، والمدن الصناعية، إضافة إلى البنية التحتية والطاقة، وتستمر بالعمل لتحقيق رسالتها والتزامها بالمساعدة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني، وخلق فرص عمل، وإطلاق المبادرات الاقتصادية الخلاقة.

التصنيفات
Uncategorized

توقيع اتفاقيتنا بين باديكو وهيئة تشجيع الاستثمار والمدن الصناعية

تشغيل محطة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وإضافة مصدر جديد للمياه في مدينة أريحا الصناعية

رام الله، 24/10/2021:

وقعت هيئة تشجيع الاستثمار والمدن الصناعية، مع شركة أريحا لتطوير وإدارة وتشغيل المنطقة الزراعية الصناعية التابعة لمجموعة باديكو، اتفاقية إدارة وتشغيل وصيانة لمشروع الطاقة الشمسية في مدينة أريحا الزراعية الصناعية، وأخرى لتزويد المنطقة الصناعية بموارد مياه إضافية من خلال سلطة المياه.

ومثل الهيئة في الاتفاقيتين معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، كما مثل سلطة المياه معالي الوزير مازن غنيم، ومثل شركة أريحا لتطوير وإدارة وتشغيل المنطقة الزراعية الصناعية رئيس مجلس إدارتها خالد عنبتاوي.

ويهدف مشروع نظام الطاقة الشمسية إلى توفير طاقة بديلة بقدرة انتاجية تبلغ 2 ميجا واط تساهم في تخفيض تكلفة الطاقة الكهربائية للمصانع مما سيساهم في زيادة تنافسية المنطقة الصناعية، وتم تنفيذ هذا المشروع بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اليابانية.

فيما أن الاتفاقية الثانية تهدف لتزويد مدينة أريحا الزراعية الصناعية بمصدر إضافي منتظم للمياه من المصادر المتوفرة لدى سلطة المياه في محافظة أريحا والأغوار، بمعدل 150 كوب يوميا، وذلك لأغراض الاستخدام الصناعي والشرب.

وفي هذا السياق، أكد العسيلي التزام الهيئة في تقديم التسهيلات للمستثمرين بشكل عام وخصوصا المشاريع في المناطق الصناعية، والتي تعتبر ذات أولوية وطنية لقدرتها على دفع عجلة التنمية والانتاج وخلق فرص عمل.

من جهته، قال عنبتاوي إن مشاريع الطاقة الشمسية مجدية جدا للمنشآت الصناعية، ولها دور فاعل في خفض كلفة الإنتاج، إذ تعتبر الكهرباء أحد أهم مدخلات الإنتاج، لذلك وجود طاقة شمسية لتغذية هذه المصانع بالكهرباء ليس فقط مفيدا لها، بل يسهم في زيادة إمكانية التنافسية لهذه المصانع مع نظيرتها المحلية والإقليمية.

وأضاف: “أن مشروع نظام الطاقة الشمسية تم تنفيذه فوق أسطح 22 هنجرا في المدينة الزراعية الصناعية بمساحة إجمالية تقدر بـ21 ألف متر مربع، خاصة أن لدى طواقكم باديكو الخبرة في إدارة وتشغيل مشاريع الطاقة البديلة، كما أن اتفاقية المياه تأتي لضمان توفير المياه بشكل منتظم ودائم للمصانع ما يسهم في ضمان استمرارية الإنتاج لديها.

وأشار عنبتاوي إلى أن مدينة أريحا الزراعية الصناعية أضحت بعد توقيع الاتفاقيتين منطقة جاذبة للاستثمار بشكل أكبر، علما أنه تم إقرار التعرفة الكهربائية الصناعية من الحكومة سابقا.

يشار إلى المساحة الإجمالية لمدينة أريحا الزراعية الصناعية تبلغ 615 ألف متر مربع، وجرى الانتهاء من تطوير المرحلة الأولى من المدينة على مساحة 140 ألف متر مربع ببنية تحتية متكاملة ومناسبة لمواكبة كافة احتياجات المشاريع الصناعية والزراعية، وجرى بناؤها بمستوى عال من التكنولوجيا مع شموليّتها لأنظمة متعددة تحافظ على البيئة والطاقة ضمن إدارة فعالة. حالياً جاري التحضير لبدء العمل في تنفيذ أعمال البنية التحتية للمرحلة الثانية من المشروع.