الاخبار

قريبا.. الكهرباء لمدة 24 ساعة في غزة الصناعية
قريبا.. الكهرباء لمدة 24 ساعة في غزة الصناعية

مُنذ أعوام يعيش قطاع غزة شُحّاً في العديد من الخدمات الأساسيّة، ولعلّ أبرزها مُشكلة الكهرباء التي تتفاقم يوماً بعد يوم، حيث بات أهالي القطاع يتسابقون في الوقت الراهن مع الزمن لينجزوا في 4 ساعات فقط أعمالهم ويمارسوا حقهم الطبيعي بالاستفادة من خدمات الكهرباء من أجل قضاء احتياجاتهم اليومية التي تعتمد بشكلٍ أساسي عليها، قبل أن يلفّ الظلام غزّة ويوقف الحياة فيها لـ 12 ساعةٍ أخرى.

وكانت شركة توزيع الكهرباء في غزة قد أوضحت في نشرتها الصباحية أن مجموع الطاقة المتوفرة يبلغ 127 ميجا وات، فيما يقدر الاحتياج من 500-600 ميجا وات، منوهة إلى أن نسبة العجز بلغت قرابة 420 ميجا وات.

شركة فلسطين للاستثمار العقاري "بريكو" والتابعة لشركة باديكو القابضة، ارتأت أن من مسؤوليّتها، كباقي الشركات الفلسطينية، المشاركة في إيجاد حلّ لأزمة الكهرباء التي يُعاني منها قطاع غزة، والتي تقف عائقا أمام المشاريع التي قد تجد في القطاع أرضاً خصبة للاستثمار، ما يُساعد بشكلٍ أساسي على توفير فرص عمل تحدّ من مشكلة البطالة المتفاقمة، لذا أعلنت استعدادها لاطلاق أكبر مشروع خاص بالطاقة المتجددة في فلسطين.

 

مشروع للطاقة المتجددة بتكلفة تبلغ 11.7 مليون دولار أمريكي

وأكد المهندس نضال أبو لاوي مدير عام "بريكو" أن الشركة تستعد لبدء العمل بإنشاء مشروع للطاقة المتجددة في مدينة غزة الصناعية بطاقة ستصل إلى (7 ميجا واط)، وبتكلفة إجمالية تبلغ 11.7 مليون دولار، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيكون قابلاً للتوسع، تزامنا مع ما تخطط له "باديكو" في رؤيتها بعيدة المدى لتطوير مدينة غزة الصناعية وتعزيزها، خاصة في مجالات الطاقة البديلة والبنية التحتية الضرورية لتوسيع آفاق الاستثمار والصناعة.

" قطاع غزة يعاني من نقص كبير في مصادر الطاقة" وأوضح أبو لاوي في حديث لغرفة تحرير معا، أن شركة بريكو ارتأت حلاً لهذه الأزمة خاصة لقطاع الصناعة، والذي من الممكن أن يكون من خلال تأسيس مشروع خاص بالطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية) مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يرى المشروع النور خلال شهر آب القادم.

" بدأت الشركة بتوزيع العطاءات، وسيتم العمل بالمشروع خلال الأيام المقبلة" يضيف أبو لاوي.

 

كهرباء لـ 24 ساعة يومياً سيستفيد منها أكثر من 32 مصنعاً

ولفت أبو لاوي إلى أن المشروع سيوفر الكهرباء لأكثر من 32 مصنعا بتكلفة تشغيلية أقل بنسبة 50% من سعر الكهرباء في السوق ولمدة 24 ساعة يوميا، موضحاً أن الكهرباء التي سيوفرها المشروع بأسعار مخفّضة من شأنها أن تساعد في تخفيض التكلفة التشغيلية للمصانع، وبالتالي يخفض أسعار المنتوجات على المواطن.

ويقول لـ معا:" من المتوقع أن يوفر المشروع أكثر من 800 فرص عملٍ جديدة مباشرة وغير مباشرة" مشيراً إلى سيخصص للمنطقة الصناعية في غزة، معربا عن أمنياته في أن يفتح المجال أمام المزيد من المستثمرين والقطاع الخاص مشاريع جديدة في هذا السياق، والذي من شأنه أن يخفف من أزمة الكهرباء في قطاع غزة خلال الفترة المقبلة.

 

سلطة الطاقة: المشروع سيعمل على تخفيف الطلب على الطاقة التقليدية

بدوره، قال المهندس ظافر ملحم رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية، إن المشروع سيكون له دور إيجابي في تخفيف الطلب على الطاقة التقليدية، والتحسين من جدول التوزيع، خاصة وأن تركيز المصانع في منطقة غزة الصناعية سيكون على الطاقة المتجددة.

وأكد ملحم لـ معا، أن سلطة الطاقة تشجع دائما على الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، لافتاً إلى استعدادها التام في تذليل كافة العقبات أمام الشركات سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة، من خلال اتخاذ سلسلة من الإجراءات والتشريعات التي تسرع في بناء الطاقة المتجددة.

ويشار إلى أن المشروع ينفذ بالتعاون بين شركة باديكو القابضة ومجموعة البنك الدولي والمؤسسة الدولية للتمويل وبدعم من الحكومة الكندية، والذي يعد المشروع الأول من نوعه للطاقة المتجددة بتمويل من القطاع الخاص في غزة، حيث توفر مدينة غزة الصناعية نحو 2000 فرصة عمل حالياً.

ومن الجدير بالذكر أن شركة باديكو القابضة تركز حالياً استثماراتها في القطاعات الواعدة كالطاقة المتجددة والمدن الصناعية وغيرها من المجالات الحاضنة لتوسيع إطار الأعمال واستقطاب المزيد من الاستثمارات وتشجيع رأس المال الوطني لمزيد من الاستثمار في فلسطين وتحديداً في قطاع غزة، والتي ستقدم إضافة نوعية إلى الاقتصاد الوطني الفلسطيني، باعتبارها شركة ريادية في مجال فتح فرص جديدة ومجالات جديدة في قطاعي الأعمال والبنى التحتية الخاصة بذلك، الأمر الذي من شأنه خلق قاعدة واسعة من الشراكة مع المؤسسات الدولية، خاصة مؤسسات التمويل منها كالبنك الدولي والدول المانحة.