المجتمع

تنظر باديكو القابضة إلى المجتمع المحلي على اختلاف نسيجه وتنوعه الثقافي والفكري والأيديولوجي باعتباره حاضنة اجتماعية وامتداداً أصيلاً للشركة، وانطلاقاً من هذه الرؤية ترى باديكو القابضة أنّ دورها تجاه المجتمع يقوم على دعم التميّز في مختلف المجالات و تحفيز أبناء المجتمع الفلسطيني للتفوّق والتميّز على شتى الصعد بينما يواجهون التحديات المختلفة على الأرض، إضافة إلى المساهمة في تحقيق تنمية اجتماعية في كافة المجالات التي تشكل جزءاً من حياة المواطن اليومية، لذا قامت الشركة بتبني نهج دعم ورعاية يشمل إطلاق مبادرات ومشاريع محددة تسهم في دعم التميّز في مجالات الثقافة، التعليم، الرياضة والأنشطة الشبابية.

 

مبادرة غزة أحلى

هي مبادرة اطلقتها باديكو القابضة لتزيين شارع الشاطيء في مدينة غزة بمشاركة 30 فناناً فلسطينياً. وشملت المبادرة تزيين واجهات المباني الممتدة على طول الشريط الساحلي من فندق المشتل وصولاً الى منطقة معسكر الشاطيء الشمالي، وذلك بطول 1.4 كيلومتر؛ مما اضفى طابعاً جمالياً انيقاً على المنطقة. واستخدم المتطوعون في المبادرة مواد صديقة للبيئة مثل اطارات السيارات وبقايا الاخشاب وغيرها من المخلفات. وقد لقيت المبادرة تفاعلاً واسعاً من المجتمع المحلي في مخيم الشاطيء، واستمرت المبادرة الشبابية 40 يوماً تم خلالها تزيين واجهات عشرات المباني المقابلة للبحر في مخيم الشاطيء. 

 

دعم وإغاثة قطاع غزة

خلال العام 2014، أخذ الالتزام المجتمعي لباديكو القابضة شكلاً استثنائياً نظراً للحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، والتي خلفت دماراً هائلاً في المنازل والممتلكات، وتركت عشرات الآلاف من النازحين الغزيين بلا مأوى في ظروف إنسانية صعبة تفتقر للحد الأدنى من الخدمات. ولذلك فقد كرست باديكو القابضة مسؤوليتها الاجتماعية في هذا الاتجاه لدعم وإغاثة قطاع غزة، وتقديم الخدمات الإنسانية العاجلة. 

وقد سارعت باديكو القابضة منذ بداية الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة إلى تقديم الدعم والإغاثة، وتحركت على مختلف المستويات بالتنسيق مع جهات حكومية ومنظمات مجتمع مدني ومؤسسات دولية. وجاءت تحركات الشركة بالتوازي مع الدعوة التي وجهها المجلس التنسيقي للقطاع الخاص لإغاثة غزة، فوقعت باديكو القابضة مع منتدى شارك الشبابي مذكرة تفاهم لدعم حملة إغاثة عاجلة لتلبية الاحتياجات المادية والنفسية للنازحين الغزيين الموزعين على مراكز الإيواء في محافظات قطاع غزة الخمس. وشارك في الحملة مجموعة من الشركات التابعة لباديكو القابضة وشملت كلاً من شركة فلسطين للاستثمار العقاري (بريكو)، وشركة القدس للإعمار والاستثمار (باديكو السياحية)، وبورصة فلسطين، وشركة فلسطين للاستثمار الصناعي، وشركة دواجن فلسطين (عزيزا). وشملت الحملة تزويد مراكز الإيواء بخزانات مياه صالحة للشرب، ومياه معدنية في دير البلح وجباليا، وتوزيع رزم غذائية ووجبات ساخنة استفاد منها 9200 أسرة، وتوزيع حليب أطفال، ومواد تنظيف وتعقيم وعناية شخصية وفوط أطفال، وحلاقة رؤوس 6000 طفل، إضافة إلى إقامة أنشطة ترفيهية للأطفال خلال أيام عيد الفطر في 50 مركز إيواء بهدف تقديم الدعم النفسي والتفريغ عن المشاعر السلبية لدى الأطفال، وتوزيع فرشات نوم، ورزم ملابس وأحذية، وتوزيع كراسي متحركة على ذوي احتياجات خاصة.

كما تبرع موظفو شركات باديكو القابضة براتب يوم عمل لدعم أهالي القطاع، وقدمت باديكو القابضة أيضاً شحنة أدوية لمستشفى الهلال الأحمر في قطاع غزة ، وذلك استجابة للتقارير الواردة التي أفادت بأن هناك نقصاً حاداً في العديد من أصناف الأدوية. وقدمت الشركة أيضاً دعماً مالياً مباشراً للجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال (أصالة) وذلك بهدف تمكين النساء الرياديات في قطاع غزة من إعادة ترميم وتفعيل مشاريعهن الصغيرة التي دمرت أو تضررت بفعل العدوان الإسرائيلي. وكانت باديكو القابضة قد عقدت عدة جلسات تشوارية لبحث سبل تنسيق جهود الإغاثة، فوجهت الدعوة لكافة الأطراف من شركات ورجال أعمال ومؤسسات رسمية ومجتمع مدني للمشاركة في "اللقاء التشاوري لبحث آليات مساهمة القطاع الخاص في إغاثة غزة" الذي عقد في نادي الأعمال. وعقدت باديكو القابضة لقاء آخر في نادي الأعمال لمناقشة الخطة الفلسطينية لإعادة إعمار قطاع غزة، حيث حضر اللقاء د. محمد مصطفى، نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد الوطني، إضافة إلى ما يقارب 100 شخصية من قادة الاقتصاد والمستثمرين الفلسطينيين وأعضاء نادي الأعمال وبمشاركة رجال أعمال من قطاع غزة.

 

مبادرات دعم التعليم والشباب

انتهجت باديكو القابضة مساراً واضحاً يعتبر التعليم أولوية قصوى ضمن مسؤوليتها الاجتماعية، ولذلك فقد رصدت جزءاً كبيراً من اهتمامها باتجاه دعم التعليم المدرسي والجامعي، سواء من خلال الدعم المباشر للمؤسسات التعليمية أو تقديم المنح الدراسية. حيث تقدم الشركة سنوياً ما يزيد عن ثلاثين منحة دراسية لدرجة البكالوريوس لطلبة من جامعات فلسطينية مختلفة، منها جامعة بيرزيت، والنجاح الوطنية، والجامعة العربية الأمريكية في جنين، وجامعة القدس(أبو ديس) وجامعة القدس المفتوحة.

وفي سياق دعم التعليم أيضاً، قامت باديكو القابضة بدعم مشروع "نت كتابي" الذي تنفذه مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ويهدف البرنامج إلى تزويد عدد من مدارس قطاع غزة بأجهزة "نت كتابي"، وهي أول أجهزة لابتوب تعليمية توفر للطلبة برنامجا تعليمياً مسانداً للمنهج الدراسي بما يسهم في تحسين مستوى التعليم، من خلال دمج تكنولوجيا المعلومات في تطوير مهاراتهم الشخصية والذهنية للوصول إلى مجتمع المعرفة. ودعمت باديكو القابضة برنامج XLOBS الذي ينفذه مركز التعليم المستمر التابع لجامعة بيرزيت، وهو برنامج تدريبي موجه لمدرسي مادتي العلوم والرياضيات، ويهدف إلى تطوير الأدوات التعليمية وإثراء المنهاج الفلسطيني، وتمكين المدرسين من استخدام أفضل الوسائل التعلمية في هذا الإطار. ودعمت الشركة جمعية خريجي جامعة بيرزيت من خلال رعاية الحفل السنوي ورعاية حفل العشاء الخيري السنوي للجمعية.

 

برنامج "تميّز"...شراكة إستراتيجية وريادة مستدامة

انطلاقاً من سعي باديكو القابضة الدؤوب لتحسين ظروف الخريجين الفلسطينيين، وتذليل العقبات الكؤودة التي تواجههم، وفي ظل نسبة البطالة المرتفعة التي يعاني منها الاقتصاد الفلسطيني، لا سيما في أوساط الخريجين، ما زالت الشركة ماضية قدماً في شراكتها الإستراتيجية في برنامج "تميّز" الذي تنفذه للسنة الثالثة على التوالي بالتعاون مع كل من المؤسسة الدولية للشباب، ومنتدى شارك الشبابي، وسبع جامعات فلسطينية.

و"تميّز" هو برنامج تنموي إستراتيجي انطلق في أواخر العام 2012 بهدف جسر الفجوة الكبيرة بين الخريجين الفلسطينيين ومتطلبات سوق العمل، وذلك من خلال صقل شخصية الطلبة، وتزويدهم بالمهارات الحياتية، وشحذ قدراتهم وإمكانياتهم، وتعريضهم إلى قدر كبير من التجارب النوعية التي تعزز من تنافسيتهم وتزيد من قدرتهم على الحصول على فرص عمل لائقة.

وبعد إسدال الستار عن المرحلة الثانية من "تميّز"، فقد أظهر البرنامج نجاحاً كبيراً، حيث حصل معظم منتسبي البرنامج على فرص عمل في مختلف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، فضلاً عن تنفيذ بعضهم لعدد من المشاريع الفردية، مستفيدين من المهارات الريادية الكبيرة التي اكتسبوها على مدى عامين من انخراطهم في البرنامج.

وقد أصبح اليوم برنامج "تميّز" أيقونة في العمل الريادي، وعلامة فارقة في الاستثمار في رأس المال البشري باعتباره طاقة هائلة يقع على عاتقها القيام بأعباء المرحلة والنهوض بالمستقبل الاقتصادي الفلسطيني. ولم يقف إبداع "تميّز" عند الناحية الموضوعية المتعلقة بالتصميم النوعي للبرنامج الذي جاء ثمرة للعديد من ورشات العمل، والاستفادة من التجارب العالمية، بل كان أيضاً أنموذجاً مضيئاً للشراكة الفاعلة بين القطاع الخاص الفلسطيني، والمؤسسات الدولية، والمجتمع المدني، والجامعات الفلسطينية، فالتأمت هذه الشراكات المتنوعة لإثراء البرنامج وإعطائه زخماً كبيراً ودفعة للأمام. واليوم تسعى باديكو القابضة وشركاؤها إلى توسيع قاعدة شراكة البرنامج، من خلال دعوة مزيد من مؤسسات القطاع الخاص للانضمام للبرنامج. كما يسعى الشركاء إلى توسيع نطاق "تميّز" وتعميم هذه التجربة النوعية بحيث يشمل البرنامج جميع الجامعات الفلسطينية، بما فيها جامعات قطاع غزة، ليكون بوابة الخريجين للانخراط في سوق العمل.

دعم أنشطة اقتصادية وتنموية

تحرص باديكو القابضة على رعاية مختلف الأنشطة الاقتصادية والتنموية الهادفة، والتي تقدم إضافة نوعية للواقع الاقتصادي والتنموي الفلسطيني، فقد شاركت باديكو القابضة في رعاية ملتقى "مال وأعمال الثاني" الذي عقد في مدينة بيت لحم، بحضور عدد كبير من رجال الأعمال من دول خليجية وعربية مختلفة، إضافة إلى رؤساء تنفيذيين ومدراء شركات ومؤسسات فلسطينية وشخصيات رسمية.

وشاركت باديكو القابضة في رعاية الأسبوع العالمي لريادة الأعمال الذي عقد للمرة الثانية على التوالي في فلسطين في العالم 2014، كما رعت احتفالية الإبداع ضمن فعاليات الأسبوع. والأسبوع العالمي لريادة الأعمال هو حدث احتفالي عالمي يعقد مدة أسبوع واحد في تشرين الثاني من كل عام، ويضم مبتكرين ورياديين ممن يقومون بتحويل الأفكار المجردة إلى مشاريع عملية تدر أرباحاً وتسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي.

ودعمت الشركة حملة "إعادة تاهيل القطاع الزراعي في غزة" التي تنفذها المجموعة العربية لحماية الطبيعة. وساهمت في رعاية يوم النجاح التوظيفي للعام 2014 في جامعة النجاح الوطنية، وتسلمت درعاً تقديرياً نظراً لدورها في رعاية هذا الحدث، وتثميناً لشراكتها الفاعلة مع الجامعة.

وحرصت باديكو القابضة دوماً على أن تكون جزءاً من أي مبادرة أو تكتل ريادي يسعى إلى تعزيز التوجهات التنموية والريادية الشبابية في فلسطين، ولذلك فقد انضمت إلى مبادرة "فلسطين من أجل عهد جديد" وتتمتع  بعضوية مجلس إدارتها. و"فلسطين من أجل عهد جديد" هي جزء من مبادرة "شركاء من أجل عهد جديد" التي يديرها معهد أسبن لتعزيز مشاركة القطاع الخاص في مواضيع الريادة والعلوم والتعليم والتكنولوجيا، والتبادل الثقافي في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي. وكانت باديكو القابضة أيضاً داعماً أساسياً وجزءاً من "جمعية عطاء فلسطين" وهي جمعية فلسطينية خيرية تسعى إلى تأهيل الأطفال الفلسطينيين نفسياً واجتماعياً وثقافياً، ومساعدة العائلات الفلسطينية العفيفة، وتنمية واحتضان المتطوعين الشباب.

كما تولي  باديكو القابضة أهمية كبيرة لقضية تدريب الخريجين وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل من أجل تحقيق الانسجام بين المخرجات التعليمية وواقع سوق العمل، ولذلك فقد انضمت الشركة إلى عضوية مؤسسة إنجاز فلسطين، وهي مؤسسة فلسطينية غير ربحية مستقلة يديرها ويرعاها نخبة من شركات القطاع الخاص الفلسطيني تهدف إلى تعزيز الفرص الاقتصادية للشباب الفلسطيني عن طريق سلسلة دورات ذات طابع عملي من خلال المدارس والجامعات ينفذها متطوعون ومتطوعات من القطاع الخاص، يتم من خلالها تأهيلهم لدخول معترك الحياة وعالم الأعمال، كما توضح لهم عملياً كيفية تفعيل الثروة المعرفية وإدارتها.

ودعمت باديكو القابضة محاضرة "يوسف الصايغ"  التنموية السادسة التي يقيمها معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني (ماس) سنوياً، والتي كانت تحت عنوان "نموذج ثلاثي المستويات للتغيير الاجتماعي" قدمها المحاضر في جامعة همبولت في برلين الأستاذ الدكتور ماثياس فايتر.

ونظمت كل من باديكو القابضة والقنصلية الأمريكية و جمعية الرواد الشباب -فلسطين- ومؤسسة فلسطين من أجل عهد جديد ورشة عمل بعنوان " Find your Voice " في رام الله استهدفت تدريب سيدات الأعمال والعاملات في المؤسسات التجارية والمصرفية والمالية على فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور. واشتملت ورشة العمل على عدة محاور تدريبية منها: كيفية التحلي بالشجاعة للحديث أمام الجمهور وإيصال الأفكار في وقت قصير، واستخدام لغة الجسد ، والتأثير في المستمع، ومهارات التشبيك وبناء العلاقات. وألقى محاضرة التدريب السيدة أليسون شابيرا، رئيسة معهد الخطابة العالمي (Global Public Speaking LLC)  والخبيرة في فن الخطابة والإلقاء.

 

التواصل الإعلامي ودعم برامج إذاعية

تؤمن باديكو القابضة بأهمية الإعلام باعتباره وسيلة هامة في تشكيل الرأي العام، ورفع مستوى الوعي الجمعي للمجتمع في مختلف القضايا. ولذلك فقد احتفظت الشركة بعلاقة بناءة وتواصل دائم مع مختلف وسائل الإعلام إيماناً بأهمية الرسالة الإعلامية كسلطة رابعة تمارس دوراً رقابياً على السياسات العامة وتسهم في معالجة الواقع بالنقد البناء، وتسليط الضوء على المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقد قامت باديكو القابضة برعاية برنامج " نساء في الاقتصاد" الذي يبث على أثير راديو نساء أف أم. وناقش الرئيس التنفيذي لباديكو القابضة، السيد سمير حليله، واقع الاقتصاد الفلسطيني في اجتماع طاولة مستديرة مع مجموعة من الصحفيين في مؤسسة الإنترنيوز في رام الله، واستعرض خلال النقاش رؤية القطاع الخاص الفسطيني للواقع الاقتصادي وأهم القضايا والإشكاليات التي يعاني منها. وجاء هذا الاجتماع على هامش مشروع تطوير التغطية الإعلامية للقضايا الاقتصادية والمالية الذي تنفذه شبكة الإنترنيوز بتمويل من القنصلية الأمريكية العامة في القدس. كما شارك الرئيس التنفيذي في ندوة حول الإعلام الاقتصادي نظمتها دائرة الإعلام في جامعة بيرزيت بالتعاون مع نادي الإعلام بعنوان "دور الإعلام في تنمية الاقتصاد الوطني".

 

ونظم شركاء برنامج "تميز" (باديكو القابضة، منتدى شارك الشبابي، المؤسسة الدولية للشباب) لقاء حول دور الإعلام المجتمعي في تنفيذ المبادرات والحملات المجتمعية والمناصرة.

 

دعم الثقافة والفنون

ظلت الرسالة الثقافية والفنية الفلسطينية حاضرة بقوة في أجندة الالتزام المجتمعي لباديكو القابضة، فقد رعت الشركة معرض "بقايا" الذي ضم أعمالاً فنية لأكثر من أربعين فناناً من قطاع غزة، واستضافت الشركة هذا المعرض ونظمته، وحشدت له إمكانيات كبيرة، وروجت للأعمال الفنية التي شارك بها الفنانون، واشترت جزءاً كبيراً منها. وبقيت الشركة على تواصل دائم بالفنانين، لاسيما بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيث زار الرئيس التنفيذي لباديكو القابضة، السيد سمير حليله، عدداً من فناني قطاع غزة، ممن شاركوا بلوحاتهم وأعمالهم الفنية في معرض بقايا، للاطمئنان على أوضاعهم والأضرار التي لحقت بهم وناقش معهم ما يحتاجونه حتى يتمكنوا من مواصلة رسالتهم الفنية والإبداعية، والتغلب على الظروف والتداعيات الصعبة التي أفرزتها الحرب الأخيرة. ودعمت باديكو القابضة الفيلم الفلسطيني " ن و زيتون" للمخرجة الفلسطينية امتياز دياب، وهو فيلم هام يبرز الوجه الإنساني لفلسطين. وقد ساهمت الشركة في تمويل هذا الفيلم وإنتاجه، وحشدت له الكثير من الدعم، حيث وجهت الدعوات للعديد من المؤسسات ورجال الأعمال لحضور الفيلم والتبرع لصالحه، في نادي الأعمال (أحد مشاريع باديكو القابضة في القطاع السياحي). ودعمت باديكو القابضة مركز الفن الشعبي، وهو مؤسسة غير ربحية تهدف إلى ترويج قطاع الفن والثقافة في فلسطين.

ولأنها تؤمن بأهمية الثقافة الرياضية، فقد دعمت الشركة في العام 2014 عدداً من الأندية الرياضية الفلسطينية مثل نادي شباب أريحا الرياضي، ونادي هلال أريحا، ونادي عقبة جبر، كما دعمت أيضاً مركز شباب الأمعري الاجتماعي. 

مبادرات وطنية وإنسانية

وإيماناً من باديكو القابضة بعدالة القضية الفلسطينية، وعلى رأسها قضية اللاجئين الفلسطينيين، وسعياً منها إلى تأريخ هذه القضية وحفرها في الذاكرة الفلسطينية، وحمايتها من الذوبان، فقد جددت الشركة دعمها لمشروع "الأرشيف الإلكتروني" لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وهو مشروع هام يسعى إلى توثيق وأرشفة حياة وتاريخ اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء والشتات.

 

 

وسعياً مها لإبراز الصورة الحقيقية المشرقة لفلسطين على المستوى العالمي والإقليمي، فقد بذلت باديكو القابضة جهوداً كبيرة لتأسيس ودعم "مؤسسة فلسطين للدبلوماسية العامة"، وهي مؤسسة وطنية تعمل على تعزيز صورة فلسطين على المستوى المحلي والإقليمي، وذلك من خلال خلق رؤية واضحة متفق عليها ضمن شركاء المؤسسة وحلفائها من أجل تطوير وإدارة وتنفيذ إستراتيجيات وسياسات وبرامج تسهم في الارتقاء باسم فلسطين وسمعتها.

 

 

الرعايات الهادفة

يسرّ باديكو القابضة أن تكون عنواناً لطلبات الرعايات التي تتقدم بها العديد من المؤسسات المجتمعية والمدنية في فلسطين وذلك لدعم ورعاية الأنشطة المختلفة والمشاريع والمبادرات. ولتنظيم الرعايات المقدمة من الشركة بشكل منهجي وهادف؛ وضعت باديكو القابضة سياسة محددة للرعايات بحيث توجهت لرعاية الأنشطة التي تتوافق ونظام قِيَم الشركة ومجالات التركيز التي اعتمدتها الشركة سواءً على مستوى التدخل الاجتماعي أو لخدمة المصالح التجارية للشركة. وشملت مثل هذه الرعايات دعم ورعاية أنشطة وفعاليات مختلفة مثل:

§        المؤتمرات والأنشطة المتخصصة في الاقتصاد والأعمال

§        الثقافة

§        التعليم والأنشطة التعليمية

§        الشباب والرياضة

§        المبادرات الوطنية الهادفة إلى تمكين الاقتصاد الوطني وتشجيع التنافسية المحلية

§        الأنشطة الهادفة إلى ترويج فلسطين وتسويق اسمها كعلامة تجارية كونها تحتضن العديد من الفرص

§        المبادرات والفعاليات ذات العلاقة بجوائز الحوكمة والشفافية

§        دعم الممارسات المثلى؛ مثل تبني منظومة الأخلاق في الأعمال، مسؤولية الشركات، والاستثمارات المجتمعية

§        المبادرات الريادية الاجتماعية

 

دليل الرعايات

ستنظر شركة باديكو القابضة فقط في طلبات الرعاية التي تتماشى مع تطلعات مسؤولية الشركة، بينما ستهمل باديكو القابضة الطلبات غير المتوافقة مع ما ورد أعلاه، ويجب إرسال كل طلبات الرعاية مكتوبة قبل مدة شهر من موعد حدوثه على الأقل، كما لن يتم التعامل مع الطلبات ذات الإشعار الزمني القصير لأن عملية مراجعة الطلبات واتخاذ القرار بالموافقة تستلزم وقتاً كافياً ولا يمكن اختصارها، وستوفر الشركة ردها على الطلب كتابة بعد أسبوع كحد أدنى.

الأعمال الخيرية

نحن نعمل في بيئة عانت ما يكفي من الاضطراب والمصاعب، ومرّ مجتمعنا بالعديد من الأزمات، وغالباً ما كان ضحية للظروف الصعبة، لذا اعتادت باديكو القابضة على التدخل لتقديم الإغاثة العاجلة في الحالات الطارئة. وبالرغم من محدودية مواردنا لمثل هذه التدخلات، إلا أننا لا نغلق الباب أمام العمل الخيري، بل إن الشركة تفضل تنفيذ استثمارات اجتماعية طويلة الأمد تحقق الاستدامة عوضاً عن تقديم التبرعات الخيرية قصيرة الأجل.

إن أجندتنا لعام 2015 تركز على تنمية وتمكين الشباب، لاسيما التركيز بشكل خاص على تضمين ثقافة الأخلاق وخلق النماذج الحسنة، إضافة إلى تعزيز الريادية وثقافة المبادرة الذاتية.

New layer...
جميع الحقوق محفوظة لباديكو ولا مانع من إعادة النشر شريطة الإشارة إلى المصدر © 2012
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس - جزء من شركة عبر الكمبيوتر للإتصالات
       
الصفحة الرئيسية بحث خارطة الموقع وظائف شاغرة اتصل بنا